الصحافة التونسية في « عصر ما بعد الحقيقة ».. الهلع (3/1)

اختار قاموس « أوكسفورد » عام 2016 مصطلح « عصر ما بعد الحقيقة » (Post-Truth) كمصطلح السنة نظرًا لانتشاره الواسع في الخطاب السياسي والصحفي. ويعرّف القاموس « عصر ما بعد الحقيقة » بـ »سياق تتراجع فيه تأثير الوقائع الموضوعية لصالح المشاعر والأهواء والقناعات الشخصية، ففي عصر ما بعد الحقيقة تختار الناس ما تريد من الوقائع لتبني عليها قناعات وآراء ». والمصطلح أطلقه الباحث رالف كييس (Ralph Keyes) في كتابه « عصر ما بعد الحقيقة: التضليل والخداع في الحياة المعاصرة » (The Post-Truth Era: Dishonesty and Deception in Contemporary Life).

رابط المقال

 

 

Laisser un commentaire

Fermer le menu