الكاتبد. الصادق الحمّامي

“الإعلام ساهم في العزوف عن الشأن السياسي”

&

حوار مع الصحفي رفيق بن عبد الله صدر يوم 4 جانفي 2018 “يحمّل الحمامي في حواره لـ»الصباح» الإعلام المسؤولية في جزء منها في تنامي ظاهرة العزوف السياسي حين استبدل النقاش في السياسة بالنقاش في شؤون السياسيين عبر أساليب الإثارة والمشهدية. وقال إن الإعلام لم يقم بدوره بشكل كسلطة رقابة على السياسيين.. محذرا من أن الإعلام يمر حاليا بأزمة عميقة وتمثل الميديا الاجتماعية وخاصة «الفايسبوك» التحدي الأكبر...

“الصادق الحمامي يدعو إلى تنظيم قطاع قيس نسب المشاهدة والإستماع”

&

أكد الصادق الحمامي أستاذ بمعهد الصحافة وعلوم الاخبار أن التجارب الدولية تؤكد على ضرورة أن تخضع مؤسسات قياس الجمهور ونسب المشاهدة والإستماع إلى عدة معايير على غرار الإستقلالية والمحايدة والخضوع للرقابة والمساءلة
أنظر بقية المقال على موقع إذاعة إكسبرس أفم 
 

قراءة في كتاب “الإعلام التونسي أفق جديد” بقلم الطيب بشير/ صحيفة الاتحاد الإماراتية

ق

بيّن الدكتور الصادق الحمامي، وهو أستاذ جامعي في اختصاص علوم الاعلام والاتصال، في كتابه الجديد الذي يحمل عنوان “الإعلام التونسي… أفق جديد/ بورقيبة والفايسبوك…/ المدوّنون…/ الإعلام والنّقاب…” ان إعلان انهيار النظام السياسي في تونس بعد 14 يناير 2011 أدّى إلى زوال المنظومة الإعلاميّة السلطويّة التي كانت تحكم المجال الإعلامي.

قراءة نقدية لمشروع المرسوم حول حرية الاتصال السمعي البصري وإحداث هيئة عليا مستقلة للاتصال السمعي البصري

ق

مقال صدر في جريدة المغرب عدد 2 بتاريخ 24-08-2011
طرحت الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي      مشروع مرسوم حول حرية الاتصال السمعي البصري وإحداث هيئة عليا مستقلة للاتصال السمعي البصري. ويطرح مشروع القانون، الذي لم يحض بالنقاش الذي يستحق، باستثناء بعض البرامج  التلفزية والإذاعية النادرة، عدّة إشكاليات.

الميديا الجديدة، الإبستيمولوجيا والإشكاليات والسياقات

ا

يتناول هذا الكتاب مسألة الميديا الجديدة في أبعادها المتعدّدة المعرفية والسوسيولوجية والثقافية والتاريخية. ويسعى الكتاب لتأسيس مقاربة معرفيّة تعالج الميديا الجديدة بواسطة مفاهيم العلوم الاجتماعية ومناهجها، مقاربة تحاول أن تتجاوز الخطابات الانطباعية والعفوية والأيديولوجية، التمجيدية والكارثية، والحتمية التي تجعل من التكنولوجيات الجديدة ظاهرة مستقلّة بذاتها ومنفصلة عن سياقاتها الثقافية.

المجلس الوطني للصحافة : في البحث عن النموذج الأصلح

ا

صدر هذا المقال في جريدة المغرب التونسية يوم 21 فيفري 2014
يناقش مهنيو قطاع الصحافة المكتوبة والإلكترونية في تونس إحداث مجلس صحافة.  لكن الغموض لا يزال يلف طبيعة هذا الهيكل الجديد ومهامه

“دراسة الميديا في السياق الانتقالي : الميديا التونسية نموذجا”

&

لا يتمثل  الرهان  بالنسبة إلى الباحث في استعراض مظاهر التغيّر في الميديا  فحسب (مستوى أول وصفي)  بل في البحث عن أطر نظرية وتحليلية يمكن بواسطتها أن نفكّر في تحولات الميديا، حتى نتحرّر من المقاربات الانطباعية والسردية  من جهة أولى ومن المقاربات الإمبيريقية التي لا تستند إلى أطر نظرية ولا تنتج معارف لأنها تكتفي بوصف الواقع بشكل عفوي  من جهة ثانية. ويسعى هذا البحث إلى لإجابة عن السؤال التالي: كيف...

المرأة العربية في النقاش الإفتراضي

ا

تتناول  هذه الدراسة مشكلة نظرية تبدو لنا مبتكرة في حقل دراسات المرأة والميديا تتعلق بمقاربة أشكال تفاعل مستخدمي مواقع الشبكات الاجتماعية من الجنسين (التي تمثل فضاء من فضاءات الميديا الاجتماعية) مع مضامين الميديا التقليدية المتصلة بمسألة المرأة. ويتمثّل وجه الابتكار في أن الدراسات التي أنجزت عن المرأة، سواء أكانت  بحوث أكاديمية أو دراسات رصد، اهتمت بشكل شبه كامل بمضامين الميديا. أما  دراسة المرأة...

الصّحفي والإرهابيّ : تساؤلات عن علاقة مبهمة

ا

أضحت علاقةُ الميديا بالإرهاب منذ أحداث 11 سبتمبر 2001 مسألةً رئيسيّة في النّقاش العامّ، السّياسيّ والفكريّ، عن أدوار الميديا ومسؤُوليتها إزاء الإرهاب. وتُطرَح هذه المسألة في المجتمعات الديمقراطيّة الّتي لا تخضع فيها الميديا إلى إكراهات السّلطة السّياسيّة ولا تشتغل في أُطُرٍ معياريّة لا يضعها الصّحفيون.
صدرت هذه الدراسة في مجلة الفكر الجديد التونسية (العدد الرابع، أكتوبر 2015)
تحميل الدراسة

الميديا الاجتماعية من منظور التنظيم والتنظيم الذاتي

ا

هل من المشروع القول إنّ الأطر والآليات التي وضعتها الميديا لتنظيم نفسها بنفسها في إطار ما يسمى التنظيم الذاتي تبقى صالحة في مجال الميديا الاجتماعية ؟
الميديا الاجتماعية من منظور التنظيم والتنظيم الذاتي، مجلة اتحاد الإذاعات العربية، عدد 1 2016
لتحميل الدراسة

للتواصل

أحدث المقالات

د. الصادق الحمّامي

Get in touch

Quickly communicate covalent niche markets for maintainable sources. Collaboratively harness resource sucking experiences whereas cost effective meta-services.