قراءة في كتاب “الإعلام التونسي أفق جديد” بقلم الطيب بشير/ صحيفة الاتحاد الإماراتية

ق

بيّن الدكتور الصادق الحمامي، وهو أستاذ جامعي في اختصاص علوم الاعلام والاتصال، في كتابه الجديد الذي يحمل عنوان “الإعلام التونسي… أفق جديد/ بورقيبة والفايسبوك…/ المدوّنون…/ الإعلام والنّقاب…” ان إعلان انهيار النظام السياسي في تونس بعد 14 يناير 2011 أدّى إلى زوال المنظومة الإعلاميّة السلطويّة التي كانت تحكم المجال الإعلامي.

وبرزت عندئذ الآمال في إعلام تونسي جديد يقوم على الحريّة والمهنيّة والاستقلاليّة. إلا أنه بعد زوال النظام القديم، فان الإعلام الجديد المهني والمستقلّ والحرّ لم يتشكّل بعد. ويقول المؤلف ان الدرس الأول الذي يمكن استخلاصه يفنّد الخطابات الثوريّة التي يردّدها البعض حول الإعلام، والتي تختزل بشكل يصفه الكاتب بـ”الساذج” مصير الإعلام في شعارات “الصحافة حرّة” أو “الصحافة سلطة رابعة”. فالحريّات الجديدة لا تصنع الإعلام الجديد، لأنّ الإعلام نظام متعدّد الأبعاد لا يمكن إختزاله في الصحفي الحرّ الذي لا يعدو أن يكون سوى فاعل من جملة فاعلين آخرين.

إقرأ بقية المقال على موقع الإتحاد

 

تعرف على المؤلف

د. الصادق الحمّامي